MENÚ الحجوزات
“Monochrome bedrooms and green-tiled bathrooms. Barcelona's first design hotel on a shoestring leaves many pricier equivalents far behind.”
Monocle Travel Design Magazine(Abril 2011)

في وسط مدينة برشلونة

بنايات ذات أهمية تبعد بدقائق قليلة عن "پراكتيك رامبلا"

"لاپيدريرا"
إغلاق
La Pedrera

شيّد المهندس المعماري الكتلاني المعروف "أنطوني غاودي" هذه المعلمة التاريخية ذات طراز حداثي. يُطلق كذلك إسم "قصر ميلا" على "لاپيدريرا" (وتعني بالكتلانية المحجر) وتبعد عن الفندق ببضع دقائق فقط. تتموقع هذه المعلمة في "الپاسِيّو دي غراسيا" رقم 92 وتم بناؤها من طرف غاودي في الفترة الممتدة بين 1906 و 1910 تحت طلب الزوجين "پيري ميلا إي كاماپس" وزوجته "روسير سيخيمون إي أرتيس". من شرفاتها يمكنك الاستمتاع بإطلالة رائعة على المدينة، كما يمكنك زيارة طوابق البناية حيث يسوغ لك تقدير الجمال في أدق تفاصيله. تتوفر هذه المعلمة التاريخية على أشكال معمارية فريدة تجعل منها رمزا من الرموز التي من الضروري زيارتها في هذه المدينة.

"قصر باتيو"
إغلاق
Casa Batlló

من أشهر أعمال "أنطوني غاودي"، تحمل هذه البناية توقيع وبصمة المهندس الكتلاني في مرحلته الطبيعية. وإن تعلق الأمر بإعادة الترميم الكلي الذي خضع له العقار بين 1904 و 1906، أضاف غاودي حرية إبداعية كبيرة لهذه المعلمة الكائنة في "الپاسِيّو دي غراسيا" رقم 43. بنفس المجمع السكني يمكن الاستمتاع بأعمال معمارية لمهندسين مرموقين حداثيين مثل: "قصر أماتيير" الذي شيّده المهندس "جوسيف پويخ إي كادافالش"؛ "قصر لِييّو موريرا" الذي شيّده المهندس "لويس دومينيش إي مونطانير"؛ و"قصر ميرايّيس" الذي شيّده المهندس "إنريك سانيير إي بِيّافيشيا". لهذا السبب ونظرا للاختلاف وجهات نظر معظم المهندسين يُطلق على هذه الجهة مجمع النزاعات.

"الپاسِيّو دي غراسيا"
إغلاق
Paseo de Gracia

إنه لشعور فريد من نوعه وأنت تتجول في أشهر شوارع العالم حيث توجد واجهات المحلات التجارية الفاخرة لأبرز العلامات الوطنية والدولية إلى جانب الأعمال المعمارية الحداثية المصنفة داخل خانة التراث العالمي. فقط بهذا الشارع الرئيسي ببرشلونة في "الپاسِيّو دي غراسيا" تجتمع أبّهة العلامات الشهيرة مثل: "لويس بويتون" ، "إيفيس سان لورين"، "شانيل"، "جيمي شو" ، "مانڭو"، "ثارا"، و"بينثون"، مع الفن المعماري لمهندسين كبار أمثال: "أنطوني غاودي"، و"لويس دومينيش إي مونطانير". إنه الشارع المثالي ليوم مخصص للتسوق والثقافة، وهكذا يمكنك إنهاء جولتك (أو فقط استرح قليلا) في أحد المطاعم العديدة المختصة في المقبلات ذات التصاميم العالية كمطعم " برون فيش" أو "طراڭالوث".

"رامبلا دي كاتالونيا"
إغلاق
Rambla Catalunya

العمود الفقري لبرشلونة! من بين الطرقات الأكثر تمركزا وجمالا بالمدينة. توجد بها محلات الموضة بكثرة، بالإضافة إلى المطاعم والحانات، والباحات، ودور السينما. إنه ممرّ يضم أكبر منطقة خاصة بالراجلين مليئة بالأشجار وكراسي الجلوس، يؤدي إلى "پلاثا كاتالونيا"، وبمتابعتك الطريق جهة البحر ستجد "لاس رمبلاس" وتعتبر من بين الشوارع الأسطورية بالمدينة نظرا لوجود أكشاك الزهور بكثرة بالإضافة إلى عدد كبير من الفنانين الذين يشتغلون بالهواء الطلق.

"پلاثا كاتالونيا"
إغلاق
Plaza Cataluña

تعتبر هذه الساحة الأكثر تمركزا والأكبر ببرشلونة، إذ تصل مساحتها حوالي خمس هكتارات، وتعتبر بمثابة نقطة التقاء بين المدينة العتيقة والمدينة الجديدة.

من هنا تتفرق العديد من الطرقات المهمة بالمدينة مثل: "رامبلا"، "الپاسِيّو دي غراسيا"، " رامبلا دي كاتالونيا"، "سانت پيري" و"كايّي پيلاي" بالإضافة إلى شارع "مدخل الملاك" ويعتبر من أكبر الشرايين التجارية للمدينة، وهو بمثابة أقدم باب بداخل الأسوار.

"لاس رامبلاس"
إغلاق
Las Ramblas

من بين الطرقات الأكثر شهرة بمدينة برشلونة، التي تمتد بين "پلاثا كاتالونيا"، القلب النابض للمدينة، والميناء القديم. يبقى هذا الممر مكتظا إلى غاية ساعات متأخرة من الليل، حيث توجد أكشاك الصحف، والزهور والطيور، وفناني الإيماء ، وكذا الرسامين، بالإضافة إلى المقاهي، المطاعم، والمحلات التجارية. بمنطقة "رامبلا" يمكنكم إيجاد مجموعة من الأماكن ذات أهمية مثل: "قصر بِيرِّينا" وسوق "بوكِيرِيّا" المتنوع بالإضافة إلى مسرح "ليسييو" الذي تُقدم فيه عروض الباليه والأوبيرا. يؤدي هذا الممر إلى المنائ القديم (ساحة مدخل السلام) حيث يتواجد تمثال "كريستف كولومبس" الشهير.

مؤسسة "أنطوني طاپيِيس"
إغلاق
Fundació Tàpies

أُنشِئت هذه المؤسسة سنة 1984 من طرف الفنان الكتلاني المعروف "أنطوني طاپيِيس" من أجل تشجيع ودراسة وفهم الفن الحديث والمعاصر. بُني هذا العقار بشارع "أراڭون" من طرف المهندس المعماري الحداثي "لويس دومينيش إي مونطانير" بين سنة 1881 و 1885 وكان من أولى البنايات التي دُمِج بها التصنيف والتكنولوجيا الصناعية إذ تم الجمع بين الحديد والطوب البادي للعيان وسط نسيج المدينة. تتوفر المؤسسة على مجموعة كاملة من أعمال الفنان " طاپيِيس"، كما تقوم بتنظيم معارض لفائدة فنانين معاصرين، والإشراف على الندوات والمحاضرات، وكذا تنظيم دورات لعروض سينمائية، مع نشر إصدارات متنوعة توازي الأنشطة الثقافية.

متحف "ماكبا"
إغلاق
Macba Museum

يعرض متحف الفن المعاصر ببرشلونة الأعمال التي أُنجزت في المنتصف الثاني من القرن العشرين. ويتواجد في حي "إيل رابال" القريب من "المركز الثقافي المعاصر". المهندس المعماري الأمريكي "ريتشارد مِيّير" هو الذي بنى هذا العقار الرائع الذي يضم هذا المتحف